الثلاثاء

قصة عمر و سارة (ج8)(ج9)(ج10)(ج11)

سارة :
.......
يارب اليوم ده يعدى على خير !! امبارح زارنا عمر ووالده ووالدته وكانت زيارة جميلة أهل عمر فرحانين بى جدا وقعدوا مع ماما وبابا وهات يا كلام وانا وعمر انتهزناها فرصة طبعا وأخدنا جنب بعيد و اديناها رغى وتهريج لحد ما لقينا صوت الكلام بين الاباء انخفض والوجوه اتوترت شوية وواضح ان فيه مشكلة فى الجو 000 وكل اللى سمعناه انا وعمر شوية كلمات زى ( لا لا ده قليل اوى !) ( لا ده كده حرام! ) وحاجات زى كده حاولنا نفهم فيه ايه مفيش فايدة 0000لحد ما والد عمر ووالدته استأذنوا فجأة بدون سابق انذار !! وعمر حصلهم بسرعة وانا واقفة فاتحة بقى ومش فاهمة حاجة خالص !!! وسألت ماما عن اللى حصل ماردتش على وسمعتها بتقول وهى ماشية ( ابتدينا بقى النكد ده ايه وجع القلب ده !! ) يا ما شاء الله ربنا يستر !!

عمر :
(انا مش فاهم حاجة خالص أقدر أعرف فيه ايه ؟) قلتها لأمى وأبى واحنا فى العربية اعتراضا منى على نزولهم المفاجىء من بيت سارة 000 ردت على ماما وقالت لى ( مش عاجبهم يا سيدى اننا نجيب شبكة ب5 تلاف جنية 00 قال عاوزين شبكة ب 8 تلاف قال 00 هو حد لاقى عرسان فى الزمن ده ؟ )
رد عليها بابا ( انتى كبرتى الموضوع وقلبتيه فصال وأحرجتينا مع الناس 00 ليه كده ؟ )
حسيت بخجل وارتباك كبير يا خبر ابيض دلوقتى سارة تقول علينا ايه ؟ قلتها فى سرى ولم استطع نطق كلمة لأنى لا أجرؤ حتى على الاعتراض لأنهم هم من سيدفعون ثمن الشبكة 000 اه ياربى لو كان المال مالى كنت جبت لها كنوز الدنيا 000 يا ترى يا سارة بتفكرى فى ايه دلوقت ؟؟؟
سارة :
ربنا يستر البداية لا تبشر بخير انا عن نفسى مش مشكلة عندى الشبكة واصلا لا احب الذهب وافضل عليه الفضة لكن المشكلة الحقيقية ان يكون الناس دى بخلاء دى تبقى كارثة !!! طب وعمر رد فعله ح يكون ايه ؟ يا ترى حيفضل ساكت ؟ وح يوافق على كلام اهله بدون اعتراض ؟
افقت من أفكارى وماما بتفتح لى باب العربية وبتصرخ فى وتقولى ( يالا يا بنتى محل الجواهرجى اهه والناس مستنيانا جوة 00)

عمر:
ياااه اول مرة أبقى خايف وانا باشوف سارة انا بجد خايف احسن تحصل مشكلة وانا مش فى ايدى حاجة اصلا 000 مديت ايدى وسلمت على الجميع سارة شكلها لم تنم جيدا واضح على وجهها الارهاق وفى عينيها نظرة تساؤل وانتظار 0000
ولاحظت علامات تحفز وعصبية على وجه حمايا وحماتى ومثلهم على وجه ابى وامى 000 دى الحرب العالمية التالتة ح تقوم ربنا يستر ياااااااارب

سارة:
انا مش عاوزة دهب ولا مشاكل انا عاوزة الموقف ده يعدى واروح وخلاص 000 ده الجواز ده كله توتر وحواديت !!! حمايا قال لى (اختارى ياعروسة الى يعجبك )
وانا اصلا مش باعرف اقدر قيمة الدهب كويس وخصوصا انه نار الايام دى 00 مددت يدى على طقم دهب ابيض على شكل ضفيرة وبه فصوص كثيرة وقلت حلو ده 00 امتعضت حماتى وقالت ( لالالا الدهب الابيض مصنعيته غاليه اوى والفصوص بتخسر لما تحبى تبيعيه ) بصيت لعمر لقيته ساكت تماما 000 اتضايقت بس قلت عندها حق اشوف حاجة تانية
اختارت لى ماما طقم اخر وقبل ما ألمسه حماتى العزيزة قالت ( لا لا لا ده شكله تقيل وغالى جدا احنا ما اتفقناش على كده ) وعمر لا ينطق بكلمة 00 اتضايقت جدا كان نفسى يقول لها سيبيها تختار اللى هى عاوزاه 00 لكنه صامت تماماهمت ماما بالكلام لكن بابا منعها كى لا يزيد الجو اشتعالا وقال لى اختارى حاجة تانية ياسارة اخترت واحد تانى لم يعجبنى لكن علشان أخلص وخلاص وبعد معرفة ثمنه اعترضت وقالت( لا برضه غالى !!! )
انت رأيك ايه يا عمر ؟ قلتها له وكلى ترقب لما سيقول رد على وهو يتحاشى النظر الى
قال عمر: اللى تتفقوا عليه انا موافق عليه !!)
ياااه هو ده اللى ربنا قدرك عليه ؟ امال امتى ح تدافع عنى ؟ قلتها فى سرى وكى لا أبكى او انفجر فى وجهه قلت لحماتى اختارى انتى يا طنط اللى يعجبك !!!وبالفعل اختارت طقم يناسب المبلغ المقدس تماما ووافقت ماما تحت ضغط نظرات بابا النارية ولم انظر الى الطقم وتركتهم يكتبون الفاتورة وجلست فى صالون بعيد فى المحل وانا اقاوم البكاء والانفجار من موقف عمر السلبى فى اول احتكاك حقيقى
ورأيته قادم يبتسم ويقول لى
( مبروك عليكى االشبكة ياعروسة ) رديت عليه والكلمات تخرج من فمى مثل الرصاص ( مبروك عليك انت انا مش عاوزاها ولا عاوزاك !!!!)
قــالت ســارة
:
لم أردّ على مكالمات عمر المستمرة وجعلت الموبيل سايلنت وجلست فى غرفتي أبكى باستمرار من موقف عمر السلبي
هل سأتزوج رجل بدون شخصية؟
هل حماتي العزيزة هي من ستتحكم فى حياتي؟
ومن يجبرني على هذا؟
هل هذا موقف عارض ام ان هذه هى الحياة المنتظرة معه؟
يارب انا فى حيرة دلّني ماذا أفعل.. ومسحت دموعي عندما نادت عليّ ماما: يا سارة عمر هنا تعالى بسرعة
***********
قــال عمــر
:
جلست فى الصالون فى انتظار سارة وانا لا أجد كلام أقوله لها.. شكلي بجد وحش جداً
هي عندها حق.. لكن لمّا في أول مشكلة بيننا تقول لي انا مش عاوزاك ازاي الحياة ح تستمر بعد كده؟؟
كان ممكن تعاتبني او حتى تتخانق معايا بيني وبينها لكن تبيعني كده على طول؟كده برضه يا سارة تتخلى عنى علشان الفلوس؟

***********
قــالت ســارة
:
دخلت على عمر وسلمت عليه فى فتور وطلبت من ماما وبابا انهم يتركوني اتحدث معه بدون مقاطعة علشان ماما كانت ناوية تطلّع كل غضبها فيه
دخلتُ الصالون بدون ولا كلمة وتوقعت ان يعتذر لي عمّا حدث فوجئت به يقول لي بغضب:انتي مش بتردّي على تليفوناتي ليه وكمان تقوليلي انا مش عاوزاك كل ده علشان الفلوس ياسارة ؟
فوجئت برد فعله الغاضب.. هوّ كمان اللي زعلان؟!.. ده بدل ما يصالحني ؟
فلوس ايه اللى بتتكلم عليها يا عمر؟.. انت حتى مش حاسس انا زعلانة من ايه ؟.. انا زعلانة لأني كنت راسمة لك صورة جميلة في خيالي وفجأة لقيت واحد تاني انا ما اعرفوش انسان مش بيدافع عني فى وقت انا محتاجالك فيه لقيتك خايف تقول ولا كلمة ولو حتى انك تراضيني والسلام.. وكل ده وتقولّي فلوس ؟
رد بغضب أشد وعصبية مخيفة :
برضه ده مش مبرّر انك تقولي انك مش عاوزة الشبكة ومش عاوزاني
فوجئت بغضبه الشديد وعصبيته الكبيرة وأحسست بخوف منه لأول مرة
ولم أجد ما أقوله فانفجرت فى بكاء مرير
فوجدته يخفض من صوته وتلين ملامحه وتتحول الى رقة شديدة وحنان كبير وكأنه اب يخاطب طفلته الصغيرة الباكية: انا اسف جدا ياسارة.. ارجوكي ما تبكيش.. دموعك غالية عليّ جداً.. خلاص بقى انا غلطان.. أرجوكي كفاية انا مش قادر استحمل.. أنا فعلا جرحتك ووضعتك فى موقف محرج بس والله غصب عني.. أرجوكي ياسارة عاقبيني بأي عقاب الا انك تبكي أنا ضعيف جداً امام دموعك.. خلاص بقى انا آسف آسف آسف.. مليون آسف
هدئت قليلا من كلماته الرقيقة واحساسه بالذنب وشعرت بحنانه الكبير الذى احاطنى بدفئه وقلت له بصوت متقطع: كان ممكن يا عمر تنبهني قبل ما نشتري حاجة بالموقف وانا عمري ما كنت ح احرجك واختار حاجة غالية ابداً لكن لما الاقيك حتى مش بتتكلم ده فعلا صعب عليّ.. انا طول عمرى راسمة فى خيالي صورة للرجل انه حنان واحتواء وقوة شخصية انا ممكن اتنازل عن اي ماديات لكن الصفات دي لا يمكن
رد عمر وقال: انا اسف جداً.. بس بجد ما تظلمِنيش.. انا عمر شخصيتي ما كانت ضعيفة وعمر والدتي ما اتحكمت فيّ ابداً.. انا كمان فوجئت بموقفها وعاتبتها عليه في البيت لكن انا مفيش في ايدي حاجة هم من سيشترون وأخجل ان اطلب المزيد وأخجل ايضا ان احرج امي امام الناس.. لكن أوعدك الف وعد اننا سنتشارك ونتفق على كل خطوة انا وانتي بس قبل تدخل الأهل وعمرى ما ح اتخلى عنك ولا ازعلك ابدا ابدا خلاص اتفقنا ؟
ابتسمت من رقته وصراحته وقلت من بين دموعي: خلاص اتفقنا وانا اسفة انا كمان لو كنت جرحتك
نظر عمر الى عينيّ مباشرة وقال: لما قلتيلي انا مش عاوزاك حسّيت ان الدنيا خلاص انتهت واني معقول ح اعيش من غيرك؟ واني مش قادر افكر ولا اتكلم ولا انام.. ارجوكي يا سارة اوعي تقوليها تاني ولا حتى وانتي زعلانة.. وان كان على الشبكة يا ستي انا لو كانت دي فلوسي كنت جبت لك جواهر الدنيا كلها ورميتها بين ايديكي ولا انى اشوف دموعك الغالية دى تاني
أنا: خلاص ياعمر انا بجد مقدرة موقفك ومفيش مشكلة خلاص
عمـر: لا يا ستي فيه مشكلة ومشكلة كبيرة كمان
أنا: إييييييييييييييييه تاااااااااااني ؟؟؟؟؟؟؟؟
عمـر: المشكلة دلوقتي يا ستي اني لاحظت انك بتبقي زي القمر بعد البكاء فأنا ح اضطر – غصب عني والله – اني انكد عليكي يومياً.. حالياً وبعد ما نتجوز يمكن نوصل للقسم علشان أشوف عنيكي الجميلة دي بالصفاء والجمال ده
أنا: يا خبر إيه ده كله ؟لا انت أسهل تقول لي أعيّط امتى وانا اعيّط من غير نكد ولا اقسام
عمـر: لسه فيه مشكلة كمان
أنا: يارب استر ايه كمان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عمـر: بصي بقى يا ستي انا اتخذت قرار لا رجعة فيه ولا جدال ولا حتى استعطافات.. إن حفلة خطوبتنا تكون بعد اسبوعين علشان تلبسي دبلتي للأبد واقول لكل الناس القمر ده ملكي انا.. واكتب على قلبي لوحة مكتوب فيها قلب مسكون بأجمل ملاك للأبد.. قلتي ايه يا حبيبتي؟
أنا: موافقة يا سى السيد





قــالت ســارة
:
آدي آخرة اللي يسمع كلام العيال.. معقول نلحق نجهّز كل حاجة في الكام يوم دول؟ الله يسامحك يا سارة
هذه كانت عينة صغيرة من القذائف التى تنهال على رأسي كل دقيقة من أمي وابي بعد ما أقنعتهم بكل وسائل الزنّ والالحاح المعروفة عند البنات ان تكون حفلة خطوبتنا انا وعمر بعد اسبوعين.. يعنى أكسر كلام سى السيد؟
وبعد صاعقة المفاجأة التي هبطت على رأس أمي وأبي من الميعاد المفاجيء العيالي على حد وصفهم وبعد الرجاء المتواصل من جانبي وافقوا على مضض على ان تكون الحفلة في بيتنا على الضيق تجمع الأسرتين فقط.. وأعجبني الحل ده جدا لأني أصلاً لا أحب حفلات الخطوبة في الأماكن العامة لأن العروسين لا يكونوا يربطهم شيء وفي بداية التعارف..يبقى ليه نفرّج الدنيا كلها علينا؟.. مش يمكن ما يحصلش نصيب ؟؟؟
*********
قــال عمــر
:
الخطوبة فى البيت؟.. ليه بقى ان شاء الله هو احنا عندنا كام عمر؟.. ما ينفعش الكلام ده أبدا
هذه كانت عينة صغيرة من القنابل التى كانت تلقيها أمي على أذني عندما علمت بموضوع حفلة الخطوبة المنزلية.. ولما كنت لا أريد ان تتكرر مأساة الشبكة مرة أخرى أخبرت أمي اني انا وسارة متفقين على هذا ولا داعي أبدا ان تفتح هذا الموضوع معهم.. وبعد الحاح كبير جداً وافقت على مضض مشيرة الى اني من دلوقتي ح امشى ورا كلام الست هانم
طبعا عملت نفسي مش سامع ولا عارف مين هيّ الست هانم المذكورة
*********
قــالت ســارة
:
بجد انا مجنونة اني وافقت عمر.. طب هو ح يشتري بدلة فى نص ساعة طب وانا ح اعمل ايه فى الفستان ؟
ده حدوتة كبيرة جدا
وللأسف لم اجد في الجاهز شيء يناسبني بعدما تطوعت صديقة مقاتلة لي ان تلف معي على المحلات.. وبعد 3 أيام متواصلة من اللف المتواصل وبعد ما أصابنا كساح وشلل رباعي من كتر المشي توصلنا الى نتيجة رائعة مفادها ان كل ملابس السواريهات الآن مصممة للسباحة وليس للحفلات
ما شاء الله كله عريان جداً جداً وكأن الطبيعي جداً ان البنات تلبس الكوارث دي !!!.. وكل ما كنت أسأل على شىء يصلح للمحجبات كانت البائعة تخرج لي شىء ملائم تماماً لماما أو لحماتي العزيزة لكن شيء شبابى محتشم لاااا يمكن.. ليييييه مااااعرفش ؟
*********
قــال عمــر
:
والله وبقيت عريس يا واد يا عمر -
قالها صديقى وانا اقيس البدلة الفاخرة التى اشتريتها بتحويشة العمر وجدناها في المحل الذى اتعامل معه دوماً.. بس لسه الكرافتة.. قال البائع انها موجودة فى الدور التاني من المحل.. ياااه لسه ح اطلع؟.. ده مفيش اسانسير
الظاهر الجواز ده كله ارهاااااااق
*********
قــالت ســارة
:
خلاص بقى كفاية عياط موتّي نفسك يا بنتي خلاص فصّلي الفستان ويارب صاحبة الاتيليية ترضى تخلّصه بسرعة
قالتها لي ماما بعد ساعتين من البكاء المتواصل وانا احكي لها رحلتى الفاشلة اليومية بين المحلات وقد تورمت أصابع قدمي واصبحت فى حجم الكورة الشراب.. واكيد صديقتي ح تقطع علاقتها بيّ بعد العذاب اللي وريتهولها والكساح الذي أصابها.. لا وح اتفرس اني اتصلت بعمر لقيته صاحي من النوم تعبان علشان نزل اشترى البدلة فى نص ساعة زي ماتوقعت
لا صحيح بجد الرجالة دول بيتعبوا !!!
*********
قــال عمــر
:
انا مش عارف سارة مكبّرة موضوع الفستان ليه؟.. ما أي حاجة وخلاص.. صحيح البنات دول فاضيين ورايقين اوي.. وبعدين ح تفصله اخيراً وما رضيتش تقولّي لونه ايه علشان المفاجأة
ربنا يستر ويليق على البدلة أحسن يبقى شكلنا آخر بيئة
بجد البنات دول عليهم تقاليع عجب
*********
قــالت ســارة
:
أمامى ألف مجلة أختار منها الموديل وفي الآخر رميت كل المجلات وأخرجت قلم وورقة وقعدت أرسم مليون تصميم وكلهم طلعوا وحشين جدا.. ياربي ليه البنات على طول تعبانين فى كل حاجة من الصغيرة للكبيرة؟
انا ح اسيب صاحبة الاتيلييه تختار حاجة مناسبة ليّ وخلاص.. هو يعني فرح الأميرة ديانا ؟؟
قلتها فى سري وهي تجلس أمامي من عشر ساعات تنتظر اختيارى النهائي وهي ح تطقّ مني
وبعد طول عذاب "اختارَنا" الموديل انا وهي وتنفستْ الصعداء وهى تكاد تطردني من المحل وتقول بابتسامة طهقانة: والفرح امتى ان شاء الله يا عروسة؟
رديت وانا اكاد اجري من أمامها من رد فعلها المتوقع: بعد عشر أيام
وكان الرد: اييييييه مووووش مممكن ابداااا
*********
قــال عمــر
:
ح اضطر أسيب ذقني ما احلقهاش اليومين دول ولا شعري كمان حسب تعليمات الكوافير واستحمل التريقة من اصحابي والعيلة عندنا
يالاّ اهو الواحد لازم يضحّي ويتعب علشان يتجوّز
*********
قــالت ســارة
:
خلّصت كل انواع الماسكات والسنفرة والكريمات المعروفة والمجهولة وأي واحدة كانت بتقترح عليّا وصفة للبشرة او الايدين اجرّبها فورا.. واصبحت غرفتي مطبخ به أعاجيب الدنيا السبعتاشر من قشر خوخ.. بياض بيض.. جلسرين وليمون.. زبادي وعسل واي شىء أجده فى التلاجة عند ماما انقض عليه فوراً واجري عليه تجاربي الجهنمية
انا عاوزة اعرف كل البنات بيتعذبوا العذاب ده ولاّ انا بس اللي لاسعة؟
بس كله يهون علشان خاطر عيونك يا عمر
*********
ترتيبات يوم الخطوبة
قــالت ســارة
:
أكاد افتح عيوني بالعافية وأغالب النوم بقوة وانا جالسة عند الكوافيرة
امبارح سهرت فى الاتيليه علشان أخلّص الفستان.. وكانت خناقة كبيرة بيني وبين عمر على الموبيل لما لقاني الساعة 11 لسه مارجعتش البيت رغم ان ماما كانت معايا وبابا وصلنا بالعربية الساعة 12 ونصف بعد ما خلص الفستان اخيييييييرا
ورغم كده عمر كان بيتخانق بمعدل كل ربع ساعة.. ويقولّي خلاص اللي خلص من الفستان كفاية ومش مهم الباقي وكفاية تأخير
يعنى اخده بكم آه وكم لأ ؟
يالاّ أهو تغيير برضه
طب أنا ذنبي ايه في كل الدوشة دي ؟
هو زعلان منى ليه؟
وعلشان اليوم ما يقلبش نكد أرسلت له رسالة قبل ما أروح للكوافير قلتله: انا آسفة على تأخير امبارح.. انا نفسي أكون جميلة علشان أليق بيك النهاردة
وطبعا اتصل بي فورا وكان فى منتهى الرقة
آه من عقل الرجالة*********
قــال عمــر
:
رسالة سارة الجميلة امتصت كل غضبي.. فعلاً سارة ذكية جداً وبتعرف امتى توقف المشكلة بيني وبينها
انا مش مصدق ان النهاردة ح ابقى عريس بجد!!.. أصحابي كل شوية يكلموني و يبعتولي مسجات ملخصها كلها: بكرة تندم يا جميل
معقول الجواز يبقى خنقة وجحيم زي ما بيقولوا ؟
لا أعتقد.. لأن أنا وسارة متوافقين فى الشخصية وطريقة التفكير و.. والمشاعر كمان.. يبقى الفشل ح ييجي منين ؟
قمت توضيت وصليت ركعتين قضاء حاجة ان يوفقنا الله انا وسارة طول العمر
*********
قــالت ســارة
:
انا بجد خلاص ح انفجر.. من 4 ساعات وانا عند الكوافيرة ولا أفعل شىء.. المحل فيه 7 عرايس غيري !!.. بجد كأننا في سيرك
الحرارة عالية جدا.. والعرايس كلهم متوترين وخايفين يتأخروا عن ميعادهم وكلهم بيتحايلوا على الكوافيرة علشان تخلّصهم كلهم مع بعض.. ازاي ما أعرفش
عملتْ لي ماسك اول ما جيت الصبح وعملت شعري رغم اني ح أغطيه!!.. يعني باختصار لسه ما عملتش حاجة خالص والساعة 4 وعمر حييجى الساعة 7
كلمني عمر وسألني: عملتي ايه؟
قلت له: ولا حاجة خالص.. وصوتي مخنوق بالبكاء
قال لي: ولا يهمك انتي قمر من غير حاجة.. طيب أكلتي حاجة ياسارة ؟
رديت باستغراب: أكل؟!.. يعنى ايه الكلمة الغريبة دي؟
*********
قــال عمــر
:
سارة عاملة زي الأطفال.. لازم حد يتحايل عليها علشان تاكل
اتصلتْ بمطعم بيتزا وأعطيته عنوان الكوافيرة كي يرسل لها طعام.. ورأتني أمى وأنا أرتب هذا وكادت ان تنطق بعصبية جملة بها: ...ست الحسن... كالمعتاد
ولأول مرة أرى فى عينيها نظرة تشبه الغيرة
وبدل ان أعاتبها وتقلب نكد كالعادة أخذتها فى حضني وقلتلها: عارفة ياماما انا باحب سارة ليه؟.. علشان نسخة منك.. بس انتي الأصل يا جميل والباقى تقليد
فوجئت بضحكتها الصافية وهي تضمنى لها وتدعو لي بالسعادة مع سارة
ياااااخبر.. ماما بتغير عليّ ؟؟؟
*********
قــالت ســارة
:
بيتزا للانسة سارة.. العريس باعتهالك -
دوت الجملة فى مركز التجميل كالرصاصة وصاحبَتها همسات وضحكات مكتومة من بقية العرايس معناها: شايفة عريسها بيحبها ازاي؟
غرقت فى الخجل من نظرات الجميع.. وفتحتها وانا اتذوق أغلى وألذ بيتزا أكلتها فى حياتي
بجد.. من يقولون ان الحب أهم ما في الحياة.. لا يعرفون شيئاً
أهم ما فيها هو الحنان



عمر:
الساعة 6 وانا عند الكوافير الرجالى ..خلاص خلصت كل شىء .. واديتها جل على شعرى والبرفان الجامد جدا ولبست البدلة وكله تمام .. ايه الشياكة دى يا واد يا عمر ؟ صديقى ذهب يزين العربية وسيأتى بعد نصف ساعة كى نأخذ سارة من الكوافير الساعة 7 تماما مش عاوز أتأخر عليها أحسن تزعل منى ...

 

سارة:
(ياستى انا ميعادى كمان ساعة ولسه ما عملتش حاجة خالص !!!) قلتها للكوافيرة وانا أكاد أبكى .. ردت على ببرود كبير معتادة عليه ( لسه 3 عرايس وبعدين انتى !! ما تقلقيش ياعروسة !!) 3 عرايس ؟!!!!!!!!!!! ده انا ح أخلص الساعة 12 ان شاء الله !! وصوت الموبيل لا يتوقف عن الرنين من عمر وماما الكل بيستعجلنى وكأن الذنب ذنبى ..... ارتديت الفستان ومن عصبيتى جزء صغير منه اتقطع من الذيل .....اه فعلا هذا ما ينقصنى الان !! .... انطلقت صديقتى تبحث فى المحلات المجاورة عن ابرة وخيط بلون الفستان كأنها تبحث عن ابرة فى كوم قش..... وأخيرا جاءت وحاولنا محاولات مستميتة ألا يظهر هذا العيب .... يارب استر يارب........

 

عمر:
الساعة 8 ونصف وانا واقف أمام مركز التجميل انا وأصدقائى وبعض من أهل سارة .... هم بيعملوا ايه جوة بالضبط ؟ ! ولا حظت وجود عدة سيارات مزينة وعرسان مثلى والجميع منتظر الفرج وكأننا فى كرنفال وكل ما تخرج عروسة من الكوافير الجميع يجرى عليها .... ثم يفوز واحد بها ويتنفس الصعداء والباقى يعودون يجرون أذيال الخيبة !!! وسارة لا ترد على الموبيل ابدا .....

سارة
أخيرا حنت على الكوافيرة وبدأت فى تجهيزى والغريب انى لم استغرق معها نصف ساعة والساعة أصبحت 9 ونصف ونظرت الى وجهى فى المراة بعد كل هذا التعب .... وجدت الفستان أنيق للغاية ..... ووجهى لم أره بهذا الصفاء من قبل ..... خلاص بقيت عروسة ؟؟!! يارب أعجب عمر وكل الناس .... بس عمر أهم من كل الدنيا.......



عمر :
تسمرت من مكانى عندما رأيت سارة تخرج من مركز التجميل ..... ونسيت الانتظار الطويل والمكالمات الغاضبة من أهلى وأهلها على كل هذا التأخير ..... نسيت الدنيا كلها عندما رأيتها تتألق فى فستان رائع من اللون الأزرق الصافى المشغول برقة بخيوط فضية خلابة ......... ووجهها لم أرى أجمل منه فى حياتى وكأن كل نساء الدنيا تجمعت فى امرأة واحدة ......... جريت عليها وهمست لها ...... بحبك يا سارة ...........

حفلة الخطوبة
سارة:
جالسة انا بجوار عمر وأشعر بمشاعر غريبة كلها متناقضة ... فرحة وخوف وقلق وترقب .....اول مرة اكون محط انظار الجميع لدرجة التحديق فى كل تفاصيل مظهرى ..... هو شعور جميل ولكنه يدعو للقلق ولكن لا يهم المهم انى أعجبت عمر .... وانه سعيد بى جدا وحماتى من نظرات الغضب التى هاجمتنى عتابا لى على تأخيرى ..... المنزل مزين بزينات واضواء رقيقة ........ متى زينوه هكذا ؟ وافراد الأسرتين موجودين والجميع سعيد والزغاريد لا تتوقف ........ ماعدا حماتى العزيزة بالطبع قبلتنى ببرود ولامتنى على تأخرى ولاحظت انها طوال الوقت تهمس فى أذن ماما بكلمات غريبة ......... اه لا اريد ما يعكر صفوى الان فلتقول ما تريد ...... انا وعمر معا والدنيا كلها ملكنا وحدنا .................

 

عمر:
سارة فاتنة هذه الليلة .... كم احب هذه البنت الجميلة الشقية التى دخلت حياتى فجأة بدون سابق انذار فقلبتها رأسا على عقب .... وفى اسابيع قليلة أصبحت تملك مفاتيح القلب وتطرق ابواب الروح وتتسلل الى اركان عقلى فتحتله ...... كما يتسرب الماء الصافى الى الارض الجافة فيرويها ..... أصبحت أهم انسانة لى فى هذه الدنيا ........ هل سنعيش معا سويا للأبد ؟ .... اه كم اتمنى هذا ........ وهل ممكن ان يتحول هذا الحب الى مشاعر الملل والرتابة فى الزواج ؟ وكيف يقرر الانسان فجأة ان يكمل حياته كلها مع انسان واحد لم يعرفه الا من ايام قليلة ...... انه أمر صعب لو كان بيد الانسان ......... أكيد ان مباركة الله للزواج هى ما تيسر هذا وانه سبحانه وتعالى هو من يؤلف بين القلوب فيجعل الغريب حبيبا .........



سارة:
الحمد لله انى أصريت على تأجيل كتب الكتاب لفترة .... لا أتخيل ان يعقد قرانى اليوم على انسان لم اره سوى من اسابيع قليلة .... صحيح انى أحببت عمر...... ومقتنعة به ولكن لا أستطيع حاليا تقبل فكرة الارتباط الأبدى بهذه السرعة ..... الموسيقى تنساب بقوة والزغاريد تحيط بنا من كل مكان ...... شعورى لا أعرف كيف أصفه .........فعلا البنت لا تكتمل وترتوى الا فى وجود رجل يحبها ....... حانت لحظة شرب الشربات .......يارب عمر لا يسكب على فستانى منه كما أسمع كثيرا ....... الحمد لله سقانى بسلام .....حان دورى لأسقيه انا الاخرى ..... أخ وقعت قطرات على قميصه الناصع ورمقنى بغضب شديد وصرخ فى ( مش تخلى بالك يا سارة ؟ ) !!!

عمر:
أخخخ... ماذا فعلت ؟ الجو تكهرب فجأة من صرختى الغاضبة فى سارة والجميع صمت ونظر لسارة التى تكاد تبكى من شدة الخجل والاحراج ..... لماذا تهورت هكذا ؟ أكيد سارة ح تزعل وعندها حق .... انا اسف يا سارة .... بجد اسف ..... سارة لا ترد على وتتظاهر بالتشاغل مع صديقاتها اللاتى أدركن الموقف وتجمعن حولها يضحكون كى يخففوا عنها الاحراج ..... لازم ابطل العصبية والتهور ..... أصبح لى شريك فى حياتى الان قد لا يتقبل كل تصرفاتى .... خلاص يا سارة انا اسف بقى !!!!


سارة:
(انا اسف يا سارة ؟!!! يا سلام بعد ما أهنتنى أمام الناس ؟ لماذا لم تمسك أعصابك أمام هذا الخطأ الغير مقصود ؟ هل هذا هو طبعك ؟ لا يمكن ان أتحمله ولابد أن تكون خلافتنا بيننا وحدنا لا أن يكون الجميع طرف بها ..... بجد يا عمر لن أتنازل عن هذا أبدا .... ) قلت هذا لعمر وانا ارسم ابتسامة زائفة أمام الناس كى لا يلاحظوا الخناقة الدائرة بيننا ..... وبادرنى عمر بالاعتذار وعدم تكرار هذا ..... وأخذت وقت كى أظهر طبيعية ...... وحان وقت ارتداء الشبكة وأصريت ان تلبسنى اياها والدة عمر ..... من ناحية هو لم يصبح زوجى ومن ناحية أخرى انا لسه زعلانة منه !!!


عمر:
يا سلام ماما هى اللى ح تلبس سارة الشبكة ؟ ايه الهنا ده ؟ يالا يبقى القميص والشبكة !!! طب مين ح يلبسنى الدبلة بتاعتى البواب ؟ ألبست ماما سارة الطقم الذهبى ثم أوقفتها باشارة من يدى وأخذت دبلة سارة واقتربت منها ورجوتها وهمست لها : ( علشان خاطرى يا سارة انا نفسى أظل أتذكر هذه اللحظة وانا أضع اسمى حول أصبعك للأبد ..... أرجوكى علشان خاطرى ... لن ألمس يدك أساسا ..... الف مبروك يا حبيبتى !!! )


سارة:

( حبيبتى ؟ !!) اول مرة أسمعها منك يا عمر .... والله انت اللى .... الله الدبلة شكلها جميل جدا فى اصبعى أجمل من اى خاتم امتلكته فى حياتى ..... وكفاية ان عليها اسم عمر كى تكون أغلى دبلة فى الوجود ...... وألبسته دبلته المحفور عليها اسمى ونحن نطير سويا فى دنيا خاصة بنا ..... ونسمع موسيقى تعزفها قلوبنا ونخطو خطواتنا الاولى نحو دنيانا الجديدة ...... دنيا محفور على بابها.....اسمينا فقط ...... سارة وعمر ...........
ولسه بدري.....تابعووووووووووووووووووووووونا


6 التعليقات:

Mohamed Amer Mohamed © 2008 Por *Templates para Você*